الاخبار

ورشة تدربية حول : تدريب وبناء قدرات التشريعين وصانعي السياسات بشأن القوانين المتعلقة بختان الاناث

التاريخ : 2017-11-13

اقامت الهيئة القومية للبرلمانيات السودانيات بالتعاون مع الإدارة العامة للمراة – مركز المرأة لحقوق الانسان بوزارة الضمان و التنمية الاجتماعية ورشة تدربية حول : تدريب وبناء قدرات التشريعين وصانعي السياسات بشأن القوانين المتعلقة بختان الاناث في اطار تنفيذ توصيات الاستعراض الدوري الشامل لوزارة الضمان والتنمية الاجتماعية بقاعة هيئة البرلمانيات بامدرمان يومي السبت والاحد 11 -12 نوفمبر 2017 م ، حيث افتتحت الورشة الاستاذة / مثابة حاج حسن نائب رئيسة هيئة البرلمانيات السودانيات مرحبة بالحضور اكدت علي ضرورة التخلي عن ختان الاناث بالتوعية وعلي اهمية سن قانون لمنع ختان الاناث واشارت الي المادة (141) المسمي بتشويه اعضاء الانثي التناسلية كما اقترحت بتقسيم البرلمان الي كتل لاقناع الاعضاء بضرورة مناصرة قانون ختان الاناث كما اوضحت علي وقوف الدين الاسلامي في عدم تشويه خلق الله كذلك لا ضرر ولا ضرار . كتن هنالك متحدثين في الورشة من ضمنهم د/ سارة ابو والتي اكدت علي مناصرة قانون ختان الانات وضرورة التوعية وقالت ان المطلوب من البرلمانيات الآن وفي هذه الدورة الدافع عن القضايا التي تهم المرأة واهمها قضية تقطيع البنات ( تشويه الاعضاء التناسلية للمرأة ) كما اشارت الي ان المرأة في الخارج توجد في قائمة العار فيما يختص بقضايا ختان الاناث لذلك اكدت علي دور البرلمانيات لتصحيح مسار المرأة السودانية. ايضا كانت هنالك مداخلة من قبل دكتورة / اميمة عبد الوهاب - المركز القومي لرعاية الطفولة حيث ثمنت علي دور البرلمانيات كما اشادت بمرحلة الانتقال من مرحلة التوعية الي مرحلة المناصرة وشددت علي اهمية القانون في هذه المرحلة . قدمت ورقة عن الخلفية التاريخية لظاهرة ختان الاناث اوضحت فيها بان ختان الاناث هو عادة قد تصل الي مرحلة فقد الطفل حياته كما اشارت الي ان هذه العادة كانت تمارس في عهد المسيح كذلك كانت تمارس في الجزيرة العربية واندونسيا وفي السودان والسنغال وفي تلك الدول تم سن قانون يمنع هذه العادة الا اننا في السودان م زالنا نمارس هذه العادة كما قالت ان الختان كان يمارس في امريكا في القدم بفهم منع الشهوة الجنسية لكن الآن غير موجود . كما عرجت د. اميمة الي الجانب الديني وقالت ان الرسول صلي الله عليه وسلم وصا بان يستصوا بالنساء خيراً كما قال الله سبحانه وتعالي خلق الله الانسان في احسن تقويم كما اوضحت ان الرسول عليه افضل الصلاة والسلام لم يختن بناته وهو قدوتنا . احتوي الورشة علي المحاور الخاصة بختان الاناث :- ـ محور الجانب الديني ـ المحور الصحي ـ محور حقوق الانسان ـ المحور القانوني واوضحت بعض الجوانب الايجابية التي قامت بها الدولة :ـ ـ المادة (14) حماية الشباب وضمان تنشتهم علي وجه صحي بدنياً واخلاقياً وحمايتهم من الاستقلال والاهمال المادي والاخلاقي . ـ المادة (15) حماية الامومة والطفولة من الظلم وتعزيز المساواة بين الجنسين وتاكيد دور المرأة في الاسرة وتمكينها في الحياة العامة ـ السياسة القومية لتمكين المرأة الصادرة عن وزارة الرعاية وشئون المرأة والطفل . ـ استراتيجيات وخطط عمل للقضاء علي ختان الاناث وزارة الصحة الاتحادية . ـ قرار المجلس الطبي في جلسته رقم 266 لمنع الاطباء من ممارسة الختان بتاريخ 27/8/2003 الذي تم تعديله في 2008 م . ـ المواثيق الدولية . ـ التوصية الصادرة من المجلس الوطني سنة 2007 .

الذهاب الى ارشيف الاخبار