الاخبار

بمشاركة برلمانات إقليمية وأفريقية بدأ فعاليات الندوة الإقليمية حول إدارة التنوع اليوم بالخرطوم

التاريخ : 2012-07-27

بدأت اليوم بقاعة الصداقة بالخرطوم فعاليات الندوة الإقليمية حول إدارة التنوع في أفريقيا والتي تنظممها الهيئة القومية للبرلمانيات السودانيات تحت شعار ( التنوع مصدر قوتنا وفخر لشعوب قارتنا) بمشاركة ممثلين برلمانيات من الجزائر، بوركينا فاسو، الكاميرون ، تشاد ، جزر القمر ، جيبوتي ، أثيوبيا ، كينيا ، موريتانيا ، المغرب ، رواندا، الصومال ، توغو وزمبابوي وممثلين للبرلمان العربي إتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي الإتحاد البرلماني الأفريقي ، برلمان عموم افريقيا وبرلمان دول الإيقاد بالإضافة إلى البرلمانيات من ولايات السودان المختلفة. وقالت الاستاذة سامية حسن سيد أحمد رئيس الهيئة القومية للبرلمانيات السودانيات في كلمتها في فاتحة أعمال الندوة أن التنوع الذي يميز كافة الدول الأفريقية ينبغى أن يكون مصدر فخر وإعتزاز مؤكدة ضرورة العمل علي إبراز إيجابيات هذا التنوع والدفع بكل مكونات مجتمعاتنا لكي تتكامل لوحة متجانسة متعددة الألوان تسرنا إذا نظرنا إليها من أي جانب وتصبح مصدر فخر لشعوب القارة جميعاً. وأضافت أن انعقاد هذه الندوة يأتي في إطار جهودنا الرامية لتحقيق التواصل وبين البرلمانيات والبرلمانيين في أفريقيا من أجل التشاور وتبادل التجارب والخبرات التي تسهم في إستقرار ونماء دولنا الأفريقية. وقالت أن انعاقد هذه الندوة والسودان يشهد أحداثاً سياسية هامة من بينها قرار أبناء الجنوب بإختيارهم للإنفصال وتأسيس دولتهم بالرغم من الجهود التي بذلت منذ سنوات عديدة إلى العيش في دولة واحدة تفخر بتنوعها وتجعل منه عامل قوة وأضافت قائلة إلى أننا لا نملك إلا أن نحترم قرار أخوتنا في جنوب السودان وسنعمل جاهدين علي أن تكون دولتين جارتين تربطنا وشائح وعلائق اجتماعية وثقافية ووجدانية لا يمكن لها أن تنفصم عراها. وقالت أن السودان بمساحته الحالية ومكوناته السكانية ما زال يسع علي أرضه تنوعاً جغرافياً وديموغرافياً كبيرا وما زال السودان في تنوعه يمثل مرآة مصغرة لأفريقيا مبينة أن انفصال الجنوب تزامن مع بشريات توقيع وثيقة سلام دارفور بالدوحة واعربت عن أملها أن يلتحق الأخوه من حركات دارفور بركب السلام من أجل إستقرار أهل دارفور ومن أجل تنمية هذا الجزء من الوطن العزيز. وأستعرضت الاستاذة سامية أهداف الندوة والتي تمثلت في تبادل الأفكار والخبرات ورسم تعزيز دور البرلمانيات في التخطيط الجماعي لمجابهة التحديات إضافة إلي إبراز دور البرلمانات الأفريقية وإسهامها في كيفية إدارة التنوع من خلال التسريعات والقوانين والخروج مبادرة برلمانية نسائية أفريقية وتأسيس شبكة أو رابطة برلمانية أفريقية تعمل علي التواصل والترابط. وحيت سيادتها المشاركين في هذه المناسبة من البرلمانيات الأفريقية والبرلمانات الإقليمية والدولية وأعربت عن أملها في أن تحقق الندوة الأهداف المرجوة.

الذهاب الى ارشيف الاخبار